الأربعاء، 4 ديسمبر 2019

Between Heaven And Earth بين الجنة والأرض


Between Heaven And Earth
 فيلم المخرجة الفلسطينية نجوى نجار "بين الجنة والأرض"

المشقة في قلبي لا في الطريق
امرأة ورجل بسيارة مرسيدس عتيقة، هي معها جواز سفر اسرائيلي وهو معه تصريح، كشرقى يريد القيادة وهي تجد أنه أفضل لهما أمنيا، أنا بأسوق، يصلان بعد توقيف ثم سماح بالعبور الى حيث المحكمة لتوثيق الطلاق، القضية رقم 67 ، هل سيكون هناك دلالة للرقم، ؟ نعم سنتأكد لأنهما بعد الرحلة للحصول على وثيقة مطلوبة بعنوان والد الزوج ستكون القضية رقم 48 ، في عودة لأصل الحكاية والشأن الفلسطيني بدون حل. الموثق يسأل تامر أم تمير؟ سيكون تحت اسم الأب ولد آخر بتاريخ ميلاد آخر تمير، يصلان إليه ، هي وحدها لتقابل الوالدة هاجر جلعادي في البيت القديم بالخليل، يدعوها على شاي، صفارة ابريق الشاي مؤثر دال على الشعور بالخطر، هي آمنة ، هو من يشعر بالخطر يراقب بكاميرا موصولة بجهاز كومبيوتر ، خوف السارق لبيت ليس صاحبه، يبلغ عنهما، يحتجزان وهي ترفض الإجابة عن سؤال بخصوص ديانتها، رغم كل شيء هناك قوانين ولا يصح الاحتجاز دون اتهام محدد لأكثر من 24 ساعة، تصل أمها سيدة أنيقة تصحبهما ألى منزل أسرتها حيث الوالد البرجوازي المثقف.

من التحقيق نفهم أن منزل تمير كان للعرب وسكنه الإسرائيلي، دون مباشرة نفهم سبب خوف تمير، وغلقه الباب بعدة تكات والتصوير لكل من يقترب من البيت، عمارة فريدة بأحجار وسلالم حجرية، ستصور المخرجة كل ما يعكس أصالة كانت للعرب واحتلها الإسرائيليون. أزقة ومتاجر ومقهى يجلس صامتا به عربي بحطته الفلسطينية علامة على المكان. نعود للأحداث في بيتها تعد الأم طعاما وتحاور زوج ابنتها تعاتبه لعدم زيارتهم طوال الخمس سنين، مظهرها عصري ولكن تفكيرها تقليدي تسألهما عن ولد تنتظره هي والأب، جد وجدة مشتاقان. يحصل من الوالد عن معلومات تخص والده واسم لشخص يتصل به ، أموج. هو ووالده وأموج تزاملوا في حزب يساري ولديه معلومات غير دقيقة عن والده، يعرفها أموج.
في السيارة سلمى منزعجة لا يعجبها حال أبيها المنسحب من الحياة، وأمها التي تركت الحديث معها لتعد كيكة لهما للطريق. هو مندهش، على الأقل لديك والد تعرفين مكانه، يصحب الطريق أغنية من السيارة صوت سعاد ماسي المفضل لدى المخرجة وكلمات" سلام، وأنا هأمشي من سكات، وبأودع أملي فيك، يا حلم ودعني" مع مشاهد لليل يستمرالغناء .." أنا تقريبا مشيت، أشوف وشك بخير" يصلان إلى طريق رأس النافورة ، تامر يتذكر لمحات من طفولته، والده والأم ونافذة عليها قضبان حديد، توقفهما سورية معها بندقية، تسأل سلمى، بعدما حل سوء التفاهم " أديش احنا بعاد عن سوريا، ترد السورية بحماس احنا هون بسوريا لو فينا- قدرنا- ساعة مشي كنا بأحسن مطعم بدمشق، فكروا إن الشريط اللي حطوه بيناتنا راح يحميهم، ويمكن ينسينا أصلنا" تمنحهما طعاما ومبيتا حتى الصباح ويواصلان بالسيارة.

يكادا يصدمان سيارة تتعطل بها سائحان فرنسيان، يطلب منهما اصطحابة لأقرب محطة بنزين، تقول سلمى نحن فلسطينيان ممنوع علينا اصطحاب الإسرائيليين ، يرد لحسن الحظ نحن يهود ولسنا إسرائليين. الكلمات الدالة التي تضعها المخرجة المؤلفة على لسان أبطالها ليست عفوية ولكنها مقصودة لشرح وجهة نظرها بوضوح. المرأة منزعجة من العرب وهو يهدئها بقبلة فرنسية، تامر يزعق بهما ، خلصونا ورانا طلاق بدنا نلحقه، هناك أيضا حس فكاهي وسخرية من موقف وضع تامر فيه. ينزل الفرنسيان ويتوهان إلى مقبرة يلتقيان فيها بصوفي ، يصلون إلى منطقة شعبية حيث يهود متعصبون يصفونهم بالقردة ويتعاركون، عجوز يفض العاركة ويشير لهم على طريق أموج، إلى مقهى حيث أموج ويتبين أنه يهودي عرااقي يعرف أم تامر هاجر جلعادي ولكنها اختفت، يشير الى عملها بالمخابرات والى ابنها الذي أخذوه منها بالمستشفى. وأبوه غسان هجار الكاتب الذي قتل ببيروت، الفلاش باك الذي يظهر لتامر يؤكد أنه كطفل شاهد قتل أبيه وأمه من غرباء اقتحموا البيت. مشهد رقيق الطفل يحاوا الباس أمه حذاءها المخلوع بجوار جثتها وكأنه يحضها على النهوض. والطفل بشعره الأسود يشبه تامر في اختيار موفق من المخرجة.
هما حائران والسيارة تسير في نفق مظلم قبل الوصول إلى شاطيء البحر، تصور النجار كل مشهد في مكان يلقي بظلاله على مشاعرهما لحظتها، كل شيء مدروس وليست مجرد رحلة بلا هدف. يصلان إلى شاطيء ويتعاتبان، ومكان للمبيت كقرى بساطة التي أقامها اليهود أثناء احتلال سيناء، أماكن بسيطة للمبيت ثم يحضران الحفل مع الصوفي الذي ينير طريقها بكلماته، وحديث عن العشق تنتبه إليه. يكون عليها إصلاح السيارة وهو يستقل سيارة نصف نقل مع مجموعة تودع عروسين، الغناء مختفى وتضع النجار موسيقى ناعمة بدلا من التصفيق والغناء، هل كان اختيارا فنيا أم لضعف التسجيل في الطريق العام؟، هى مقلة جدا في استخدام الموسيقى من خارج الصورة وتستخدم مؤثرات المكان بطريقة تعبيرية. يصل تامر إلى هاجر في بيت رعاية وقد فقدت الذاكرة، صامتة تماما، الممرضة تحكي له أن ابنها يزورها وكانوا أخذوه منها بعد ولادته وأعطوه لأسرة من الأشكيناز، تامر مندهش تودعه وتعطيه ورقة جريدة عن خبر استشهاد والده، عند خروجه يقابل الابن تمير العدواني يوبخه، لماذا لا تتركها في سلام، ليست أمك ولا يمكن أن نكون أخوين، يعطيه اسما يصل إلى كنيسة حيث قبر الوالد ونصب تذكاري به شكر لوالده الذي أنقذ الكثيرين. يعود تامر محبطا تأكد من اسم والده وعنوانه الأخير، يصلان إلى المحكمة يعلن عن رقم 48 ولكنها لا يتقدمان، لا يتحركان وكأنهما أدركا عبث الانفصال.  
شتات فلسطيني وضحية سورية فوية ومتماسكة، ومعتد إسرائيلي على الوطن والدار، أوضاع عبرت عنها النجار في رجلة الطلاق الذي لم يحدث ويبقى الوضع قاسيا على فلسطيني ببطاقة خضراء، وفلسطينية من عرب الداخل لديها هوية اسرائيلية رفضت الإفصاح عن ديانتها ، يحمل والدها اسما يمكن أن يكون لمسلم أو لمسيحي، فاروق عيسى ، وتامر نفسه هل دفن والده في مقابر المسيحيين يعني مسيحيته.؟! تطرح النجار كثيرا من الأسئلة ولا تجيب عليها بشكل قاطع، يقول المخرج السوري الكبير محمد ملص السينما لا تعطي إجابات ، فقط تطرح الأسئلة.  
الفيلم في قالب رحلة في سينما بسيطة، تشاغبنا بسؤال هل تامر وتمير أخوين من أم واحدة، هاجر جلعادي اليهودية العراقية الشيوعية.  وكأنها بدون مباشرة تدعو إلى دولة علمانية لا تمييز فيها بين المواطنين بسبب الدين. " بين السماء والأرض " نموذج جيد لسينما المؤلف المهتمة بقضيتها العامة والمنعكسة على مشكلتها الخاصة.  

قالب فيلم الطريق يناسب تماما فكرة صاغتها نجوى نجار بشكل مركب عن علاقة حب بين اثنين على حافة الطلاق مع الورطة التي يعيشها كل فلسطيني سواء كان في الضفة الغربية أو الشرقية، سواء كان معه هوية اسرائيلية أو تصريح فقط مع معاملته كإرهابي محتمل. تتمسك البطلة بعدم الرد على سؤال حول ديانتها وهو إعلان موقف نجحت فيه النجار من خلال اتخاذها البطلة واجهة للتعبير عن كل أفكارها الرافضة للهوية على أساس ديني. بدت الفلسطينية مثقفة جميلة، ملابسها غير متزمتة، تقود سيارتها ، ككل فتاة عربية تهرب من إلجاح أمها للسؤال عن الطفل ومتى ينجبان طفلا يفرح به الجدة والجد. وسط المشكلة الكبرى التي ظهرت عند الرغبة في الحصول على وثيقة طلاق تعبير عن مشاكل الفتاة في مجتمع عربي والتنميط الذي يضعها فيه الجميع، الأسرة والأهل والجيران. أظهرت النجار البوليس النسائي الإسرائيلي متعجرف وغبي وأصرت على عدم تحقيق طلبهم حول معرفة ديانتها، كما أظهرت الشاب الإسرائيلي خائف يغلق باب البيت بعدد من تكات المفتاح في مقابل جسارتها ومحاولة حل أزمة هوية زوجها. ‘نها ليست رحلة طلاق ولكن رحلة بحث عن الهوية والتأكيد على أن هذه ديارنا، بيوتنا وذاكرتنا.
من اسم الممثلة اعتقدت أنها يهودية . أثناء البحث عن معلومات عن الفيلم وصناعه عرفت أن الممثلة لويز حاييم ممثلة فرنسية فلمنكية ومترجمة ومخرجة. عملت كمدرس لغة سابق ومسؤول حماية عن طلبات اللجوء ، وبدأت مسيرتها المهنية في المسرح عام 2007 وانضمت إلى السينما في عام 2011. وقد شاركت في إنتاجات دولية في فرنسا وألمانيا وإيران وفلسطين. أربع لغات باللغات الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والإيطالية ، سافرت في 50 دولة وتتعلم اللهجات الفلسطينية والمغربية.هنا تجيد العربية والعبرية بطلاقة مكنتها من تخطي حواجز والتعامل مع كل الأطراف بكياسة. عموما تخوض نجوى نجار حقل ألغام في فيلمها حيث سار البحث عن احتمال كبير أن يكون اليهودي والمسلم من أم واحدة عراقية يهودية شيوعية. بداية البحث بلقاء مع صديق لوالد الزوجة ويعرف والده وأمه ولكن عند الاستمرار في البحث يتبين أن والد الزوج مسيحي مناضل وقبره بجوار كنيسة في رام الله. نعود الى الخلف لنتتبع صاحبة الباسبور الإسرائيلي وزوجه الفلسطيني ومعه تصريح فقط 73 ساعة ، يريدان الحصول على وثيقة طلاق . الرحلة تحولت إلى بحث في الجذور وإلى التأكد من عدم وجود دافع قوي للطلاق فتتحول إلى رحلة  مصالحة وتفاهم وتراجع عن الانفصال.
الأم اليهودية العراقية يحيلنا إلى فيلم " انس بغداد" وقوة اليهود الشيوعيين العراقيين ، أين هم الآن ، هناك شتات نلمس وجوده ضمنيا، ومآساة حول فشل مشروعهم الأممي الذي يتخطى حدود القوميات والأديان. 
نجوى نجار مخرجة ومؤلفة فلسطينية، ولدت في العاصمة الأمريكية واشنطن 31 يوليو 1973، ودرست هناك السينما، وبدأت مسيرتها الفنية بإخراج الإعلانات التجارية، ثم إتجهت للأفلام الوثائقية والقصيرة خاصة بعد انتقالها للعيش في مدينة القدس، وكانت أول أفلامها القصيرة فيلم (نعيم ووديعة) عام 1999، لتتوالى أعمالها بعد ذلك والتي من أبرزها (المر والرمان، عيون الحرامية).
صفاء الليثي
حاز الفيلم على جائزة أفضل سيناريو من لجنة التحكيم الرئيسية في CIFF 41
نشر بالعدد الرابع من نشرة مهرجان القاهرة 41 
رئيس المهرجان محمد حفظي القائم بأعمال المدير الفني أحمد شوقي
 رئيس تحرير النشرة خالد محمود ، مدير التحرير محمود سيد سلام،
 المخرج الفني للنشرة محمد عطية.




Lunana: A Yak in the Classroom لونانا : ثور في الفصل


Lunana: A Yak in the Classroom
يوجين وسعادة غير متوقعة تنتظره هناك
خرج ولم يعد وبقي في لونانا بالهملايا
يدخل المخرج في موضوعه مباشرة بمعلومات كافية لنتهيأ لما سيحدث. جميل أن نعرف عن بشر في مناطق لا تأتينا أخبارهم، مستوى الفيلم عالي والصورة ممتعة. والتمثيل رائع.
قصة أوجين الشاب الذي يعيش مع جدته توقظه ليذهب لاستلام العمل، هو لايريد أن يصبح مدرسا وحلمه أن يسافر الى استراليا، يكلف بالذهاب الى منطقة البحيرات في جبال الهملايا وكبوذي طيب عليه تنفيذ أوامر الحكومة. رحلة شاقة بعد أتوبيس ، سيرا على الأقدام والمؤن على الحمير مع اثنين قي استقباله وتعريفه بكل شيء. ، وصبي المدينة يوجين ليس معتادا على المشي لمسافات طويلة. يشتري زوجًا رائعًا من أحذية رياضية ، ومع ذلك يبتل حذاؤه الثمين ويسبقه المصاحبان له المعتادان على الطرق الوعرة.  يتوقفان عند رمز ديني ما ، بينما هو يتأمل  الجمال الطبيعي البكر. يفاجأ بتفاصيل حياة لا يستطيع التكيف معها حيث يرسل إلى الجبل في لونانا ، واحدة من أكثر القرى النائية في البلاد ، هم في أمس الحاجة إلى المعلم الجديد .
الرحلة كأنها مشوار لتأديبه وتغيير نظرته المتعالية مقارنة برفيقه الطيب من سكان المنطقة. يجد سكان القرية في استقباله قبل ساعتين من الوصول. لا يستطيع أوجين إخفاء استيائه ويخبرهم تمامًا أن القرية أسوأ مما كان يعتقد. بل إنه يريد  العودة من حيث جاء مباشرة. ويتعذر تنفيذ طلبه. يتعرف على تلاميذه ، رائدة الفصل تغني أغاني مرتبطة بالمنطقة. الوقود من روث البهائم كما الجلة في أرياف مصر – قديما- يجلبها بنفسه فتى المدينة المدلل. تغني فتاة له أغنية كتقليد بالاحتفاء بأي زائر يصلهم. يطور المدرسة، سبورة وطباشير ..يحضر لهم أشياء مهمة منها فرش أسنان ومعجون ويعلمهم استعمالها. كما يحضر جيتاره ويعلمهم الغناء مع عزفه.

مع وجود 56 شخصًا فقط وحفنة من الأطفال ، تسير القرية على إيقاعات قديمة ولكن الحداثة تخترق حتى هنا ويتحمس الأطفال بشكل كبير حول المعلم الجديد وكم سيتعلمون الآن أن المدرسة ستفتح مرة أخرى. يسألهم يوجين عما يريدون أن يكونوا عندما يكبرون ويتلقون بعض الإجابات المدهشة - تقول إحدى الفتيات إنها تريد أن تكون في خدمة للملك ، بينما تريد أخرى أن تكون مغنية ، ويصرح الولد الوحيد أنه يريد أن يصبح مدرسًا. لأن "المعلمين يلمسون المستقبل"، تأثر أوجيين بإجابة الصبي.  رغم خيبة أمل من البدائية "للمدرسة" - في الأساس مجرد غرفة حجرية فارغة ، فإنه يحث بعض القرويين البالغين على صياغة سبورة مؤقتة ، ويتعرف على كيفية صنع الطباشير بالفحم ، وعن طريق صديق بالمدينة تصله بعض المعدات الحديثة مثل ملصقات ملونة وكرة جديدة لملعب كرة السلة للأطفال. بدأ يوجين يدرك أنه في الواقع يعيش في عالم الأغاني حيث يقدّر مزارعو الياك القدرة على الغناء قبل أي شيء آخر. تشتهر سالدون (كيلدن لامو غورونغ) إحدى الشابات الجميلات في القرية ، يجد فيها صحبة وأنس دون أن يركز الفيلم على علاقة عاطفية خاصة ، فقط جولات معها تعلمه كيفية العيش في الحياة التقليدية - بدء الحرائق مع روث الياك المجفف والغناء من أجل المتعة ، يبدأ يوجين في رؤية مزايا البساطة. الحياة في القرية صعبة ، لكن الناس طيبون وسعداء بما لديهم. قد لا يكون يوجين قادرًا تمامًا على التخلي عن حلمه الاسترالي ، لكنه يأخذ شيئًا من لونانا معه في احترامه الجديد لجذوره والتأمل العاطفي للجبال يتعلم أغانيهم ويتبادلون ما يعرفونه، وحكاية الحيوان ياكي الشبيه بالجاموس مع قدر من الاختلاف، في لمحة طريفة يربيه في الفصل وسط سعادة التلاميذ والتلميذات. حاملا دلالة على تعايش الأصل القديم واحتياجات البيئة مع التحديث وتعلم ما هو جديد.  المدرسة تغلق أبوابها لفصل الشتاء الذي تنتهي فيه القرية حيث تغطيها الثلوج الغزيرة. مع كل سيمضي قبل الشتاء الى استراليا وسيأتي مدرس آخر في الربيع. ولكن القصة لا تنتهي عند هذا الحد، مشهد له في مقهى ليلي ببلد غريب، يعزف على جيتاره أغاني بالإنجليزية، يسرح ويتوقف، ثم يغني الياك وسط انتباه الحاضرين واحترامهم لما يسمعونه.

رغم أنه ليس رود موفي الا ان الرحلة تحتل حيزا مهما وبها تفاصيل تسهم في التغيير الذي سيحدث في شخصيته بعد الاحتكاك بأطفال القرية وناسها الكبار. شكل من أشكال الواقعية الاشتراكية واضح أن الناس تعيشه في مثل هذا البلد. إنه خرج ولم يعد وبقى في الهملايا. قد تكون سينما قديمة ولكن أحببتها. وأرى أن مهرجان القاهرة يقدم دائما ما يعد اكتشافات خاصة به دون الوقوف فقط على أفلام اشتهرت وعرضت في مهرجات كبرى تسبقنا في العام. صورة يوك في الفصل لا تفارقني وهذه المتعة التي شعر بها المعلم الشاب وسعادته بالتواصل مع أطفال بلده ووضع ما تعلمه في خدمتهم. إنها أشبه بفترة خدمة عامة، واجب وطني على الشباب في مقتبل حياتهم أن يؤدوه لفترة ثم تكون له كامل الحرية في الانطلاق لتحقيق حلمه.
من المشاهد المؤثرة له وهو يغني على نغمات جيتاره في ملهي بمهجره، يتوقف وتطول وقفته، ينظر إليه رواد المقهى، في تساؤل عن سبب توقفه، ثم ينطلق بشجن جميل في غناء جميل تعلمه من ابنة عمدة البلدة.
تم تصوير الفيلم في الموقع في أكثر المدارس النائية في العالم ، والتي تقع في الأنهار الجليدية في الهيمالايا على ارتفاع 5000 متر في المتوسط. بسبب البعد وعدم وجود مرافق ، تم تصوير الفيلم على البطاريات المشحونة بالطاقة الشمسية. إنها نوع من السينما يؤكد مقولة انطلاقا من المحلية للوصول إلى العالمية.
الفيلم إنتاج المملكة المتحدة في قرابة الساعتين ( 110 ق) المخرج بو شويننج دورجي منتج وكاتب ، "لونانا: ياك في الفصل" 2019 عمله الثاني بعد "هيما هيما: يغني لي أغنية بينما أنتظر" 2016 . الذي يحكي في مكان ما في أعماق غابة بوتان ، هناك تجمع كل 12 عامًا من الرجال والنساء الذين اختارهم الرجل العجوز للاستمتاع ببضعة أيام دون الكشف عن هويتهم. الصور الظلية المقنعة تشارك في الطقوس والعروض والرقصات. أناس مجهولي الهوية يمرحون بجرأة. رجل واحد يحضر هذا الحدث لأول مرة ويدخل تجربة مثل مولود جديد". في عمليه الأول والثاني يبدو صانع أفلام  مخلص لأرض بوتان ولديه مخزون للتعبير عنهها طبيعة وبشر.
 ياك في الفيصل " نموذج من أفلام تخرج من حيز المدينة والعواصم الكبرى ، لتقدم بشكل إنساني معرفة عن بشر يعيشون في بلدات صغيرة، يحتاجون دعما من المحظوظين ، يمنح صبرهم وقدرتهم على الحلم درسا في الانتماء ومحبة الطبيعة والتمسك بالتراث. كفيلم محمد خان " خرج ولم يعد" . على المستوى الشخصي أثار الفيلم داخلي حنينا إلى بلدتي التي نشأت بها قويسنا بدلتا مصر، رائدة الفصل الذكية الحالمة كما صديقات لي عشنا حلم الاشتراكية نهاية الخمسبنيات وبداية الستينيات ، حيث القدرة على التعايش في ظروف طبيعية على الفطرة، وحب التعلم والتضحية من أجل الآخرين، وشعرت بالغيرة من مخرج وجد فرصة لينتج فيلمه الخاص بعيدا عن شروط السوق التجارية.
صفاء الليثي
نشر بالعدد السابع من نشرة مهرجان القاهرة 41 رئيس المهرجان محمد حفظي، القائم بعمل المدير الفني أحمد شوقي ، رئيس تحرير النشرة خالد محمود، مدير التحرير محمود سيد سلام، المخرج الفني محمد عطية



الأربعاء، 27 نوفمبر 2019

عن فيلم نوع معين من الهدوء بالمسابقة الرسمية CIFF 41


A Certain Kind of Silence
عبادة غريبة  في نوع معين من الصمت
كما عنوان الفيلم يلف المشاهد نوع من الصمت في شريط صوت يتحدث فيه الناس همسا ، ومع صورة تغلب عليها الرماديات في المنزل العصري بديكوراته الحديثة. هناك اقتصاد شديد في الحكي يدفع إلى التركيز مع توقع حدوث أمر ما، فعندما تصل فتاة قادمة من التشيك إلى هذا البيت في بلد غربي لأثرياء، لا نعرف تماما طبيعة عملهم. يستقبلها الرجل وزوجته التي تشرح لها مهام عملها المنزلي ، مع منزل نظيف بداية ومرتب لا يبدو عملها شاقا، لها حجرة خاصة ويمكنها أن تمارس اهتماماتها بعدما تفرغ من أعمال النضافة، ولكن هناك الصبي ، الابن الذي لا يتحدث ، صامت تماما ، يجيب فقط عندما يطلب منه الحديث. 

هي تراقبه في البداية، هل يعاني من عرض ما، ستجد أنها مكلفة بتأديبه لأي خطأ يفعله، تأديبه نعم، نام وبلل فراشه، تنادي المربية الأم ، تعطيها عصا وتطلب منها ضربه حتى لا يكرر خطأه، الفتاة ترفض بشدة ثم تجد نفسها مهددة بالطرد فتفعل ما يأمرونها به، يتطور الأمر لتجد الصبي يحضر العصا بنفسه وفي صمت ينحني لتؤدبه. لا تجد ميا وهذا ليس اسمها الحقيقي بدا من طاعة الأوامر، تتحول إلى ما يشبه إنسان آلي وسط هذه الأسرة الغريبة التي تبدو لها كالقادمين من الفضاء . يترك المخرج المشاهد يحلل كما حدث معي معتقدة أنه ينتقد شكل حياة عصرية جافة يهم الناس فيها النجاح بصرف النظر عن المشاعر. الإصرار على مناداة المربية باسم مثل كود ما، ومعاملة الطفل سباستيان بجفاء مع منحه ما يحتاجه، كأنه سيارة ، قطعة جماد أو إنسان آلي ، هناك قهر والغاء لرغباتها وخاصة ما يطلب منها بتأديب سباستيان بالضرب بالعصا ترفض في البداية ولكنها تجد نفسها غير قادرة على الرفض ولا على العودة لبلدها. 

تظهر المدينة مميكنة والمشاعر آلية. سباستاين يطعنها بسكين حين تمادت في اذلاله بضربه وتركه ثم العودة لضربه، يتم إبعاده وإحضار صبي آخر باسم جديد، هناك نوع من التحقيق الرسمي دون أن نتأكد من الجهة . في النهاية كتابة على الشاشة عن عبادة بدأت في ألمانيا، يربون أطفال ليصبحوا أنقياء حتى يعود المسيج. و تأتي الكتابة لتفسر المصدر الذي أخذ عنها المخرج فكرته من خبر عن هذه العبادة الغريبة.
الفيلم منفتح على كافة التفسيرات وينبه الى خطورة المجتمع (المثالي) المريض.  بدون المعلومة أو قبلها تلقيت الفيلم كنقد لمجتمع يهدف الى المثالية ، وهي فكرة نمطية نعممها على أوربا المتقدمة وخاصة في ألمانيا، الديكور والصورة وشريط الصوت والتمثيل كلها في خدمة الفكرة جيدا. الفكرة الأعم التي التقطتها والتخصيص الذي حدده المخرج عن هؤلاء المتطرفون وعبادتهم الغريبة. حينما يتمرد سباستيان، يذهبون به بعيدا ويحضرون صبيا غيره، الصدمة تحدث للفتاة فتقوم بالإبلاغ عندما لا تتحمل ما يفعلونه وخاصة حين تدعوها السيدة لتعرض على صديقاتها المهارة التي دربوها عليها وتقوم بضرب ابنة لصديقة السيدة وكأنها تحولت إلى عشماوي أو جلاد فاقد المشاعر يقوم بمهمة التهذيب والإصلاح. رغم الاحتياج المادي واحتمال الطرد والعودة إلى بلدها، تقوم الفتاة – التي عرفناها باسم ميا- بمحاولة إنقاذ الطفل دفاعا عنه وعن ذاتها المهانة.  نجح المخرج في جعلي أتعاطف مع الفتاة والصبي، وفي التحضير لمشهد القبض على الرجل وزوجته لمنع هذه الجرائم التي تمارس كمعتقد ديني لتنشئة ملائكة سيسمح وجودهم بعودة السيد المسيح  كما يعتقدون. إن فكرة العمل لدى أسرة في مجتمع مختلف تماما فكرة مرعبة في حد ذاتها ، يحولها المخرج التشيكي ميشال هوجينور في عمله الثاني إلى كابوس غريب ومقلق. تستند إلى أحداث حقيقية تدور حول طائفة ألمانية حاولت تربية الآلاف من الأطفال "المثاليين" باستخدام العقاب البدني.
الإيجاز وتوافق الصورة بألوانها المحايدة مع برودة الحياة التي وضع الأبطال فيها مع التركيز الشديد وعدم الخروج عن المكان وساكنيه، الاقتصاد في استخدام حركة الكاميرا إلى أقصى درجة، حالة سكون تضعنا في ترقب وقلق. نجاح كبير للمخرج التشيكي ميشال هوجنور في عمله الأول المعتمد على قصة حقيقية من الواقع ينبه فيه إلى خطورة بعض الممارسات غير الشائعة والتي لا نتصور وجودها في عامنا المعاصر.
عرض الفيلم بقسم شرق غرب بمهرجان كارلو فيفاري، ويأتي عرضه الدولي الأول خارج بلده بمهرجان القاهرة ليؤكد مكانته وتبنيه للأعمال الأولى التي تعكس موهبة مخرجيها وتعرفنا على اهتمامات العالم التي اتسعت ما بين نقد الماضي ونقد الحاضر، يلتزم فيها صناعها بالتعبير عن قضايا مهمة في أطر فنية وأسلوبية من خلال سينما جديدة تتكامل عناصرها لتجمع بين عمق الأفكار والتميز الفني.

في حوارللمخرج بمهرجان كارلو فيفاري صرح "من الضروري أن تجد لغة الفيلم الخاصة بك والحساسية الشعرية الخاصة بك" نعم وقد وجدها في عمله الطويل الثاني لافتا الانتباه إليه كمخرج صاحب أسلوب ومستمرا في التميز بعد عمله الثاني الذي قدمه عام 2012 بعنوان " المتخرج" متوسط الطول في 58 ق وعرض بقسم نصف شهر المخرجين بمهرجان كان. 
صور الفيلم في لاتفيا بفريق عمل هولندي ، نوع معين من الصمت هو إنتاج دولي مشترك بين جمهورية التشيك (بيتر أوكروبيك وبافل سترناد ، لصالح الشركة التشيكية نيجاتيف) ، وهولندا (ستينيت بوسكلوبير وليزيت كيلدر لفيلم سيرس السينمائي) ولاتفيا (أييا بيرزينا ، من فيلم تاسي) ). تلقى المشروع أيضًا دعمًا من الصندوق التشيكي للأفلام ، وصندوق الأفلام الهولندي ، والمركز الوطني للأفلام في لاتفيا ، وصندوق ريغا السينمائي. وقبلها حصل على منحة تطوير من الأورو ايمدج.

عن طريق أسلوب الإنتاج هذا بتجميع المطلوب من أكثر من جهة دولية سمح بظهور مبدعين جدد نجحوا في التواجد وفرض أعمالهم وسط الكيانات الكبرى الاحتكارية وهو ما نحتاجه بمصر ليتمكن شباب وشابات مبدعينا من تحقيق أفكارهم وإنجاز أعمال كسينما بديلة عن سينما تنتجها شركات كبرى وتهدف إلى تحقيق ربح سريع دون أن يشغلها قضايا التعبير عن الواقع المعاصر وعن هموم الفئات المختلفة من شعبنا المصري والعربي.
صفاء الليثي
نشر بالعدد السادس من نشرة مهرجان القاهرة 41
رئيس التحرير خاد محمود، مدير التحرير سيد محمود سلام، المدير الفني محمد عطية
حاز الفيلم على جائزة الهرم البرونزي مناصفة مع الفيلم الصيني " الحائط الرابع". في CIFF 41 > 

الثلاثاء، 26 نوفمبر 2019

فورمان مقابل فورمان وملص وفتح أبواب السينما


روائع تسجيلية بالقاهرة 41 في قالب السيرة ذاتية

عملان تسجيليان ممتعان يعرضان بقسم عروض خاصة 
 من بين خمسة أفلام تسجيلية تعرض في قسم عروض خاصة اخترت الحديث عن عملين يجمعهما أسلوب واحد يتناول سيرة ذاتية لمخرجين كبيرين يقومان بشرح أعمالهم دون اللجوء لمعلق من الخارج ودون الاستعانة بمن يقدم شهادات عنهم.



يضم قسم البانوراما الدولية فيلم "فورمان مقابل فورمان" عن المخرج الشهير ميلوش فورمان فيه يحكي الرجل عن طفولته في التشيك، أمه وأبيه ناشطان ضد النازية، مدرسته لأطفال يتامى الحرب. يحكي وهو في الأماكن التي يحكي عنها وتتقاطع مشاهد وثائقية، سنعرف أنه مخرج سينمائي من مجموعة الموجة الجديدة في التشيك. منها " غراميات شقراء" الذي وضع اسمه على خريطة أهم مخرجي العالم ، يحدثنا فورمان عن لعبة استغماية مع الرقابة والتصريح بالعرض. أنه ميلوش فورمان الشهير. كما بالفيلم قصة سحب فيلمه "رجال الإطفاء" من مسابقة كان تضامنا مع ثورة الطلاب 68. واحد من أهم أفلام الكوميديا السياسية على مستوى العالم، يروي قصة  اجتياح براغ وتهريب أسرته الى باريس حيث لا عمل هناك فيأتيه عرض لعمل فيلم في أمريكا عن الهيبز ووجد أحوالهم مملة فقدم فيلما على طريقته وفشل، استعان بقصة أمريكية وجد فيها عمله التالي" طار فوق عش الوقواق" واعتبرها حياة حقيقية وليست رواية.  فيلم مميز عن الحرية الحرية . وحصوله على الأوسكار عنه. يمارس رياضة ال جري ثم يخبرنا أنه فقط يريد كتاب أو سيناريو، لكي يقوم بالعمل الذي يحبه، صنع فيلم. ويكمل أفلامه التالية مع أجزاء منها، ومن الميكنج وهو في التصوير بحماس . العمل تسجيلي في فورم تقليدي، ولكن مشاهدتها مع تعليقه الشخصي عليها أمتعني كثيرا.
به من روحه وكأنه من أخرجه. وتأتي الأهمية فيما يحكيه وفي وجود وثائق بوفرة. 

وفي استعادتنا لما نعرف جانبا كبيرا منه وخاصة فيلمه الذي عرض جماهيريا بالقاهرة ونجح مع الجمهور العريض وفيلميه " غراميات شقراء" و" رجال الإطفاء وكنا ندرسهما بمعهد السينما ، يتخذه أستاذي القدير محمود مرسي خلفية ليشرح لنا السياسة وراء قصص الحياة في الفيلم .
على نفس المنوال وفي قالب السيرة الذاتية أيضا يأتينا من سوريا " فتح أبواب السينما" الذي يقدم سيرة ذاتية للمخرج محمد ملص رائد من رواد السينما العربية كما يصفه بإيجاز المخرج الشاب نزار عنداري في عمل فيه احترام كبير للمخرج، ترك له التعليق والشرح مع الالتزام بالتتابع الزمني للأعمال التي قدمها بداية من مشروع التخرج من معهد موسكو وحتى "سلم إلى دمشق" الذي قدمه عام 2013 عن شجاعة شباب دمشق. بيوفيلموجرافيا مصورة للمخرج السوري الكبير بفريق من الشباب أبدع في تصويره يان سيفرين، وفي مونتاجه شوناز دليمي، شارك المخرج في الإنتاج هناء مكي ونجا الأشقر. في 62 ق غنية بتقديمه الهام  للعام من خلال الخاص يقوم فيه ملص بدور البطل والراوي والناقد لمشواره وما قدمه من أعمال روائية وتسجيلية ذاكرا باعتزاز اختيار النقاد لفيلمه " أحلام المدينة" ضمن أفضل عشرة أفلام في تاريخ السينما العربية وذلك في استفتاء جرى عام 1987. يظهر المخرج في مشهد البيانو، يضبط فيه مفاتيح البيانو، يقول لملص إنه محتاج دوزنة فيرد ملص البلد كلها تحتاج دوزنة.
في تفصيل أكثر سأترككم مع ملص يستعرض محطات حياته الغنية كما فعل المخرج نزار عنداري .

  " فتح أبواب السينما"  تسجيلي عن محمد ملص
" الله ما أحلى الشام.. الشام يا أمي"
لافتة من رواد السينما العربية ، صوت غناء  قديم من أسطوانة، صوت عبد الناصر يخطب، لقد ظلت هذه الأمة، أمة عربية واحدة، صور مقربة من بوستر فيلم الوردة البيضاء ويأتينا صوت ملص معلقا تلك الأيام في دمشق ارتبطت بصوت الراديو ، أرجع إلى الوراء خمسين عاما وأتذكر خطابات ومسلسل، أول عرض سينمائي أحضره في القنيطرة في سينما الدنيا، أبي نجار سقفها وكيف لا أدخلها، ينادى على ، تعالى، أدخل من باب وأحضر فيلم الوردة البيضاء. ثم في موسكو اغتنيت بصريا من الواقع، المعلم مخرج شاب ينتمي  إلى سينما المؤلف علمني كيف أشوف نفسي ، إعادة اكتشاف الذات أكثر من تعليمي تققنيات السينما. الكاميرا لها مشاعر تحب أو لا تحب ، سينما المؤلف تعني أن تحقق فيلما من الأشياء التي يختزنها البصر والتي تريد أن تعبر عنها من جديد. يتحدث للكاميرا من منزله العربي بأحجاره ونوافذه الملونة، بيت يليق بفنان من نوع خاص. يقطع المخرج على لوحة عن فيلم التخرج " كل شيء على ما يرام سيدي الضابط" 1970 ، يحكي ملص عن زمالته في السكن بالكاتب المصري صنع الله ابراهيم وكان كتب " تلك الرائحة" عكست في فيلم الدبلوم تجربة صنع الله في السجن، أسندت له الدور الأساسي، قاريء الصحف التي تصل السجن متأخرة بضعة أيام، تقرأ أخبار النصر بينما الواقع يحكي عن الهزيمة، خطاب التنحي كاملا ثم يغلق ملص جهاز الكومبيوتر وهو جالس في حديقة جميلة بمنزله، المخرج يجعلنا نعيش اللقاء بشكل حي.
لوحة للفيلم الثاني القنيطرة 74 (1974) رحلة إلى مسقط الرأس وقد دمرته الحرب، يتساءل ، هل هناك تشابه بين المصير الشخصي ومصير مسقط الرأس؟ تركت القنيطرة وعشت في دمشقعدت فقط أحقق فيلم قنيطرة 1974 . ليس لنتفرج على دمارها ، لاستعادة الذاكرة والتعايش فيها من جديد، مشهد من الفيلم الأم تنظف زجاج نافذة زجاجها مكسور( سيكرر اللقطة في فيلم أحلام مدينة بشكل مختلف) .
لوحة مكتوبة، الذاكرة 1075 محاولة غير تسجيلية للدخول في ذاكرة وداد نصيف ، القنيطرة 1975) السيدة التي بقيت بالبلدة مع 12 شخص فقط مع كل احتلال لها ، نشاهد مقطعا تتسلم فيه خطابا من قريب مسافر.
ثم فيلم مفقودة صور 1977، نسخته وحتى النيجاتيف بعنوان الفرات مزج بين الغناء الشعبي ومشاكل الفلاحين ، منع ثم ضاع .. يعلق أنه شيء مؤلم جدا. ستمضي سنوات حتى عام 1984 ليحقق " أحلام المدينة" يعرض نزار فيما يشبه النافذة صورة الفيلم ثم حركة عرضية إلى ملص يصعد سلم البيت واهنا، يجلس في الحجرة التي صور الفيلم بها والمعبرة عن بيت الأسرة ، البيت فارغ، يستند الى سلم حائط يجلس ويحكي: أنه حاول من خلال الفيلم الجمع بين الذاكرة الخاصة والعامة ، يقول ولهانا " الله ما أحلى الشام" كلمة الصبي عند وصوله إلى دمشق. ويزعق " الشام يا أمي" المدينة وحين انكسر الحلم بها.
في الخمسينيات انتخابات ديمقراطية في سوريا، جوهر الفكرة هذا الزمن المفقود، بعد عناء وفي غفوة عن العصر رأي الصبي بطل الفيلم، وجدناه في مدرسة قريبة رحب أهله بأدائه الدور كانوا يعرفونني.
صنف " أحلام المدينة" ضمن أفضل عشرة أفلام في تاريخ السينما العربية وذلك في استفتاء للنقاد جرى عام 1987. ( رحلة تجاوز المحكي عن المسكوت عنه) .
الليل 1992 ،  يحكي في عام 1936 عندما غادر الكثيرون من رجال العرب منازلهم متجهين إلى فلسطين، توقف الكثير منهم في القنيطرة ، يهدي ملص الفيلم إلى الذين جاهدوا وماتوا . أحلام المدينة زمن مفقود، الليل مكان مفقود. بين الذاكرة المعاشى ويمثلها الصبي والذاكرة المحكية وتمثلها الأم. المجاهدين كأنهم يخرجون من الصورة. " تعالوا ناخد صورة" هذه الفوتوغرافية هي ما بقي من المكان.
المنام 1987 وثائقي عن أحلام وكوابيس اللجئين الفلسطينيين في بيروت ، بالنسبة لي الفيلم الأجمل من بين أفلام ملص، قامت صديقتي وزميلة دفعة مونتاج معهد السينما 1975 أنطوانيت عازرية، يحكي ملص أنه وجه سءالا لسكان المخيمات ، ماذا يرون صورة فلسطين في المنام، سجلت مع كثيرين واخترت المنامات التي تعكس صورة الإنسان في وجدانهم. تجربتي بعد حادث أصابني كيف انفصلت رؤية كل عين عن الأخرى، اليمين غير الشمال، لم تعد الصورة تتطابق كما يحدث في المخ. بدت الصورة أقل سحرا ، خرجت من الموت وعلاقتي بالسينما تحمل شيئا من البرود. ساعدت يوسف شاهين في اختيار أماكن تصوير توقع أن يجدها بدمشق، ثم عرض على التمثيل، قبلت على مضض، بعد التجربة سألني " ليس بالفصحى ولكن ما معناه" هل عادت السينما إلى دقئها؟أ ذكر هذا عرفنان بقامة كبيرة ساعدتني.
" حلب مقامات المسرة" لوحة عن صبري مدلل ( 1918-2006) من أعلام الغناء العربي في القرن العشرين، نشاهد جزءا من الفيلم وصوت ملص: كان عمره 85 سنة وقت التصوير ، سمعني الأذان الذي أشتهي أن يذاع على كل مساجد المدينة، استخدم خمسة مقامات في أدائها، أداعبه خمسة بعين الشيطان. امتد صوته على مئذنة الجامع الكبير التي دمرها الإرهابيون اليوم، ومن قلعة حلب إلى بانوراما المدينة وصوت مدلل يشكو إلى الله، أشكو إليك أمورا أنت تعلمها، ... ملص يغني في مطبخ بيته وهو يعد الشاي للمخرج، نوار الذي يضع لنا لوحة " باب المقام 2005 ، صور بمدينة حلب عاصمة الموسيقى العربية ، ويحكي ملص عن خبر في جريدة لسيدة تحب الغناء فشكوا في أخلاقها فقتلوها ، روائي عن قصة حقيقية وهو شكل لم يتطرق إليه سابقا.
قبل الدخول ليحكي عن فيلمه الأخير يذكر حكمة – وهو مولع بذكر ما يشبه القول المأثور – يقول، السينما يجب أن تحمل الأسئلة وليس الإجابات. سلم إلى دمشق 2013 ، عن شجاعة شباب دمشق. بيوفيلموجرافيا مصورة للمخرج السوري الكبير بفريق من الشباب أبدع في تصويره يان سيفرين ، ومونتاجه شوناز دليمي شارك المخرج في الإنتاج هناء مكي ونجا الأشقر. في 62 ق غنية بتقديم الهام من خلال الخاص يقوم فيه ملص بدور البطل والراوي والناقد لمشواره وما قدمه من أعمال روائية وتسجيلية، يظهر المخرج في مشهد البيانو، يضبط فيه مفاتيح البيانو، يقول لملص إنه محتاج دوزنة فيرد ملص البلد كلها تحتاج دوزنة.
صفاء الليثي
نشر بمجلة الفيلم العدد 19 نوفمبر 2019 رئيس التحرير سامح سامي رئيس التحرير التنفيذي حسن شعراوي





الأربعاء، 20 نوفمبر 2019

أفغانستان خارج مسابقات مهرجان القاهرة 41

أفغانسان في ثلاثة أفلام مختلفة
روائي وتسجيلي وتحريك                           
                                               
يعرض مهرجان القاهرة في دورته الحالية 20-28 نوفمبر 2019 ثلاث نماذج مختلفة تعبر عن جوانب من أفعانستان في رؤى وأساليب متنوعة، حيث حفل الواقع الأفغاني بدراما تفوق ما يمكن للخيال أن يؤلفه .
لسنوات ظلت أفغانستان سااحة للصراع الدولي منذ احتلال الاتحاد السوفيتي لها ومحاولة فرض نظام موالي لهم، فكان التحرك الأمريكي لتشجيع وخلق جماعات إسلام سياسي لطرد الروس نتج عنه انقلابا كبيرا للبلاد وسقوطها تحت حكم طالبان، من دولة مدنية حصلت فيه النساء على حريتها وتساوت مع الرجال إلى دولة متشددة تقمع النساء وتفرض عليهن البقاء تحت برقع موحد تظهر صورهن كأكياس قمامة بلون موحد.
Hava, Maryam, Ayesha حواء ومريم وعايشا" ، عنوان فيلم لمخرجة تحكي فيه قصص لثلاث  نساء ظروفهن مختلفة من وجهة نظرها خلال ساعة ونصف في سيناريو محكم تلتقي النساء الثلاث في المشهد الأخير معبر جيد عن وضع النساء في مجتمع ذكوري.  )نشاهده في القسم الرسمي خارج المسابقة)
حواء حامل تقوم على خدمة حماها الغليظ ، وحماتها القعيدة وزوجها الغائب الذي يحضر ضيوفا لتخدمهم ويهمل اصطحابها للطبيب . في نصف ساعة الأولى تليها قصة مذيعة أخبار تركها زوجها بعد سبع سنوات زواج ولم تنجب. في تليفون طويل نتعرف على مأساتها، الثالثة فتاة الكبرى لأسرة كلها بنات مات عائلها وهي كانت على علاقة بشاب ولكنها ستتزوج من ابن اعم القادر، تبيع مصافها للتخلص من حمل غير مرغوب فيه ولكي تستعد للزواج من ابن العم. 3 قصص لنساء ظروفهن مختلفة من وجهة نظر مخرجة في سيناريو محكم تلتقي النساء الثلاث في المشهد الأخير معبر جيد عن وضع النساء في مجتمع ذكوري. التمثيل جيد والتفاصيل متنوعة . المخرجة Sahara Karimi صحراء كاريمي من أفغانستان.
 
THE SWALLOWS OF KABUL " ابتلاع كابول" فيلم تحريك فرنسي طويل في ساعة وثلث برسوم تقليدية بنظام البعدين، على التتر مكتوب أن الفيلم عن رواية للكاتبة الجزائرية ياسمينا، وتتر آخر كابول تحت حكم طالبان والبداية مع مشهد لرجم سيدة آثمة، يشارك أطفال في قذفها بالطوب، والبقاء مع محسن يبدو غير راض عما يحدث ثم في بيته مع حبيبته زنيرة التي ترسم، هناك عتيق السجان بجند الرجال ليكونوا في طابان، قصص كثيرة تربطها عدم السماح لهم بترك البلاد وكأنهم سجناء. معلم القرآن يعلم التلاميذ التاريخ ومواد أخرى أيضا بشكل سري يقول ليكونوا أحرارا، ويطلب من محسن إحضار زوجته لتعلم أيضا فهي معلمة. زوجة عتيق مريضة بالسرطان في حالة متأخرة وتحتاج إلى مورفين. جثث المجاهدين تفوح منها رائحة كريهة خلاف لادعاء أن الشهداء ليس لجثثهم رائحة. محسن يسقى زوجته رافعا البرقع فيهاجمه جنود طالبان. في بيتهما يحاول خلع البرقع ولكنها غاضبة وتبعده يعنف فيموت على حجر وتتهم بقتله. في السجن يراها عتيق بلا برقع وينشغل بها خاصة أن زوجته مريضة . زوجته المريضة الموشكة على الموت تبدل نفسها بالسجينة تضحية منها لزوجها الباكي على الجميلة، يصحب القائد عتيق ليشهد الإعدام وحين يكشف الوجه لا يجدها فيتحول إلى وحش يبحث في كل الوجوه عن زنيرة الجميلة. ينتهي الفيلم بلقطة تتحول فيه النساء بالبرقع السماوي إلى طيور وتختفي الجميلة. الفيلم شارك في إخراجه زابو بيتيمان وإيلي جوبيه ميفيليك .
لم أفهم لم الحديث بالفرنسية، فالصورة مع موسيقى اللغة تعطي مصداقية وتضفي على الفيلم روحه الخاصة. قد يكون بسبب أن العمل مأخوذ عن رواية مكتوبة بالفرنسية. تقنية الرسم بألوان مائية تقنية موفقة. واختيار التحريك للرواية يمنحها سحرا خاصا. قصص كثيرة ليس بها جديد عما نعرفه عن كابول تحت حكم طالبان. باستثناء استبدال المريضة بالسجينة، لا بأس من عرضه رغم أنه قد يثير جدلا كبيرا من الناحيتين الدينية والإنسانية. ( نشاهده في قسم رسمي خارج المسابقة)
 هذه المرة من روسيا " Leaving Afganistan  مغادرة أفغانستان " فيلم شديد التقليدية نشاهده في قسم عروض خاصة. للمخرج الروسي بافل لونجن ، قدمه فيما يقارب الساعتين متخذا جانب نظام بلده في سرد الحقائق. لا يفندها ولكنه يسعى لإظهار معاناة الجنود الروس نهاية الحرب. كفيلم حركة دون تعمق في التحليل السياسي.
مع البروسترويكا 1989 يتم الاتفاق على انسحاب القوات السوفيتية من أفغانستان، عملية الانسحاب ليست سهلة، يسقط طيار بالبارشوت وتنفجر طائرته، يتم أسره ويتبين أنه الابن الوحيد للجنرال، ويكون على إحدى الفرق العثور عليه كمهمة أخيرة . عبر ممر سالانج وسط الجبال في عملية قوية. المجاميع، وتفاصيل المعارك قوية، أصبت بحيرة مع من أتعاطف؟ هل المجاهدين هم الأشرار؟ المخرج متمكن ولكن القصة اتخذت منحى فردي وحيد بدلا من تناول كافة أطراف النزاع. نوع من القوالب المعروفة لتناول فكرة انسحاب في حرب كمهمة أخيرة..
صفاء الليثي
نشر بجريدة القاهرة الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 
رئيس التحرير عماد الغزالي


الأربعاء، 13 نوفمبر 2019

"شغف أنا " في قسم عروض خاصة بمهرجان القاهرة 41


عشاق السينما سيكونون على موعد بدءا من مساء الأربعاء 20 نوفمبر وحتى 29 نوفمبر الجاري مع وجبة سينمائية مميزة، يقدمها مهرجان القاهرة السينمائي في دورته ال41 ، وقبيل الانطلاق اخترنا أن نشير إلى واحد من خمسة أفلام يعرضها المهرجان ضمن قسم عروض خاصة، تتناول شخصيات أسهمت في صناعة السينما وارتبط بهم عشاقها. 
                                                                     ( مقدمةالمحرر)

أنا مانياني أيقونة الواقعية الإيطالية الجديدة
كلما مرت لقطة لها من الفيلم كنت أتوقف وأصطاد صورة ثابته لهذا الوجه الوحشي المفعم بالحياة، فيلم وثائقي عنونه مخرجه شغف أنا مانياني، ولم أستطع أن أمنع نفسي من شغفي بها ، شعفي بهذه المرأة الشجاعة المعبرة عن أصل الحياة وكأنها خارجة من طين الأرض.
عبر لقاء مطول معها وهي في لحظات توقف بعد عمل كبير وشهرة، ثم تعليق على صور ومشاهد  متنوعة بلغة المخاطب، رجل محب يخاطبها ويوجه لها أسئلة، لقاءات مع من عملوا معها على اختلافهم ، فيسكونتي وفيلليني، ولقاء مع ابنها في منزلهما وهي  وبقايا صورها ومقتنياتها ثم جزء من فيلمها في "روما مدينة مفتوحة" قبله حوار عن كونها عنيدة وصريحة، تقول إنه نوع من الدفاع عن النفس. الحياة تمت تحت حكم الفاشيست، والأمهات تعلمن كيف يربون أولادهم ليصبحوا فاشيست. لكنها رفضت، كانت ولدت عام 1908 وأمها كانت 18 عام أنجبتها دون زواج وسافرت على مصر وتزوجت من نمساوي منح الطفلة اسمه. عادت وتعلمت الغناء . المخرج الذي توافقت معه هو روسوليني ، ينتقل الفيلم إلى قصته مع انجريد برجمان ومشاهدتها لفيلم "روما مدينة مفتوحة" أثناء بحثها عن شيء جديد ومختلف. روسوليني عاد من أمريكا ومعه برجمان، نعرف قصتهما معا من فيلم عرض بالقاهرة قبل عامين، هنا عبور موجز على قصتها والعودة لأنا التي تجاوزت محنة فقد مخرج في العصر الذهبي لصحافة الفضايج التي طاردت برجمان، مانياني عادت للعمل مع فيسكونتي الذي يوافقها على طريقة أدائها لدرجة تأثره ببكائها مع طفلة الفيلم ، في فيلم بعيد عن الواقعية فى نوع الموجة الجديدة التي يفضلها فيسكونتي. حملت وولدت لوكا 1942 ابنها الوحيد الذي يتحدث عنها في الفيلم. ابنها يحكي كيف تغلق على نفسها البيت لفنرة قبل تصوير فيلم والتحضير للدور.
يحكي مخرج فرنسي عن طريقة اندماجها في الدور بعد عدد من الإعادات لتصبح كطفلة صغيرة مدهشة.
بعد فيلم فيسكونتي، في أمريكا هناك اسنقبال حافل لها، تقابل بيتي ديفز ونشاهد صورة كبيرة لها عليها توقيع في منزل مانياني التي تقول عنها إنها أقوى منها . قابلت الكاتب تنيسي ويليامز الذي انبهر بها وكتب لها عملا رفضته في البداية ثم مثلته مع بيرت لانكستر بعنوان " وشم الوردة" ، قال إنها تعبر عن الروح الإيطالية. تركوها تمثل بحريتها قائلين نريد مانياني مانياني وليس مانياني هوليوود . في 21 مارس 1956 اتصلوا بها فجرا ليعلموها أنها حصلت على الأوسكار، أعلن مارلون براندو الخبر ، قدمت معه فيلما للمخرج سيدني لوميت ، ومع أنطوني كوين بالفيلم مقابلة معه يحكي عنها ، قدمت ثلاثة أفلام في أمريكا وخافت من التنميط وشعرت بالوحدة فعادت الى روما. وحين عرض عليها فيلم امرأتان لتمثل الأم وابنتها صوفيا لورين، رفضت أن تكون ابنتها فأسند دور الأم إلى صوفيا وحصلت عنه على اوسكار. التقت بازوليني الذي أخبرها أنه لايحب الواقعية وقدم لها فيلم " ماما روما" . توقفت لعشر سنوات لم تجد دورا مناسبا لها وفي عام 1965 قدمت مسرحية بروسيا نجحت نجاحا ساحق، ثم فيلم مع ماستورياني ثم قامت بدورها مع فيلليني في روما فيليني ، توقفت لعشر سنوات وماتت عام 1973 ، مشهد موتها ككل مشاهد وداع ناصر وأم كلثوم وحليم، بحزن الجماهير التي أحبتها ينهي المخرج فيلمه بمشهد لها من فيلم روما فيلليني تغلق الباب تودعه وتودعنا.
صفاء الليثي
نشر بالقاهرة الثلاثاء 12 من نوفمبر 2019 رئيس التحرير عماد الغزالي


الجمعة، 8 نوفمبر 2019

"باكوراو" من أفلام " سينما بلاحدود" في بانوراما الفيلم الأوربي 12

"باكوراو" وكيف أعادها السكان إلى الخريطة
يظهر طبق طائر يصور سكان بلدة صغيرة، هل هو هجوم من سكان فضاء؟ دراجتين ناريتين، موتوسيكل رجل وامرأة بملابس غريبة، ببراءة يستقبلهما السكان كسائحين ثم يبدآن في قتل عشوائي غير مفهوم، اجتماع مع مجموعة غريبة بينها الممثل الألماني أودو كير صاحب النظرة الشريرة والعين الزجاجية، من هؤلاء؟ رجل سلطة يحضر لهم طعام وماء عند ظهوره يختفي الجميع ثم في لحظة واحدة يظهرون ويقبضون عليه، يركبونه حمارا بالمقلوب، أين شاهدت هذا المنظر من قبل؟ تجريسة بلدي تجري في ريفنا المصري. تبدأ خيوط الفيلم في التجمع داخل رأسي، ممثل لسلطة فاسدة يؤجر فرقة قتل دولية ليرهب سكان بلدة صغيرة جدا حتى أنها لا توجد على الخريطة لكي يقيم بها مشروعهم الكبير. هل يستسلمون ؟، رغم فارق السلاح ينجح السكان في النصر على فرقة القتل ويدفن حيا كبيرهم بالتعاون بين شباب مقاومة
 وكبارها وحتى الأطفال.
 عودة للمقاومة الشعبية وتوحيد الصفوف
في المستقبل القريب يدور الفيلم البرازيلي المعروض في قسم "سينما بلا حدود " بالبانوراما 12 ، يتبع الفيلم تيريزا (باربارا كولين) ، التي تعود إلى منزل باكوراو ، وهي قرية تقع في شبه جزيرة سيرتاو في البرازيل ، لحضور جنازة جدتها. عند وصولها ، تراقب تيريزا على الفور علامات على أن باكوراو في ضائقة شديدة. هناك نقص في وسائل الراحة الأساسية ، كما أن تغطية الهواتف المحمولة تتلاشى ، وإمداد المياه النظيفة مدمر والشاحنة التي تصل المياه الصالحة للشرب مليئة بثقوب الرصاص. سرعان ما أصبح واضحًا أن الحكومة الفاسدة قد تخلت عن القرية تمامًا: ليس فقط تم محو باكوراو حرفيًا من الخريطة ، ولكن مواطنوها يتعرضون للهجوم. عند الاقتراب من المسؤولية ، يجب على القرويين إعداد مقاومة منظمة لتجنب المزيد من الأضرار. وتظهر قيادة من الفتاة القادمة من العاصمة ومن مدرس القرية، وأشقياء يتزعمهم فدائي.
اختار المخرجان شكلا يجمع بين خيال افتراضي وواقع أليم لفضح المشاكل المعقدة في البلاد في موقع بشمال شرق البرازيل. تقع في منطقة سيرتاو - أو المناطق الداخلية التي تحتل الركن الشمالي الشرقي للبلاد - "باكوراو" تبني ببطء المواجهة بين سكان قرية نائية ومجموعة من الزوار الأميركيين الأثرياء ، بقيادة أودو كير ، الذين رتبوا لمطاردتهم للرياضة. هؤلاء الغرباء البيض يرون أنفسهم متفوقين ، ولكن بمساعدة عقاقير نفسية موجودة في الصحراء ، خاض الناس معركة أكثر مما توقع هؤلاء المرضى.
مشهد يعيدنا إلى الواقعية السحرية لسينما أمريكا اللاتينية يظهر كبير البلدة عاريا تماما يجري طقوسا مع عشبة يزرعها في صوبة بالصحراء، فجأة يحدث هجوم من فرقة البيض ولكنه يخرج سلاحا ويقتلهم، تخرج السيدة عارية مثله لا تصرخ كعادة النساء بل تقتل الغرباء في مشهد رهيب يكون مقدمة لانتصار السكان الأصليين على الغزاة الأمريكان رغم طائرة تجسسهم وسلاحهم المتطور.
في أحد المشاهد تتحمس قاتلة من المجموعة ومعها زميل ويقتلان بلا رحمة مسنة ومسن قررا الخروج من الحصار في البلدة، نشوة القتل تدفعها لكي تحتفل على طريقتها بممارسة جنسية بحماس بجوار القتلى.
فيلم لا يمكن تلخيصه لغنى مشاهده وتعدد أسلوبها بين فيلم حركة، وفيلم واقعي، وفيلم فانتازيا، عمل المخرجان معا لكي يتم دمج الأساليب الفنية المتعارضة في نسيج قوي لفيلم ثوري من أفلام المقاومة ، مقاومة الشعوب لجشع الرأسمالية وخيانة السلطة المحلية، والميل للقتل لدى بعض الغربيين.
يذكر بفيلم  "باكوراو" أن ما  يحدث  يتم في بعد بضع سنوات من الآن،  لكننا بالكاد نشعر بالمستقبلية ، نظرًا لحقيقة أن بعض المجتمعات في سيرتاو لا تزال تفتقر إلى المياه أو الكهرباء الجارية ، وأن هذه المدينة بالذات قد انعكس تقدمها المحدود من قبل رئيس بلدية فاسد ، الذي دمر إمدادات المياه النظيفة. وحين يكتشف مدرس القرية أن باكوراو قد تم محوها من جميع الخرائط. يتم التحرك مع جماهير البلدة وينتصرون .
الفيلم يحقق رؤية بصرية سمح بها الموقع المختار الذي يظهر وكأنه ما بعد حرب ما حيث لا ماء لا مؤونة وحوادث قتل، وبرج مراقبة من فرقة مقاومة تتخذ شكل البطل الشعبي . ليس قالب الديستوبيا تماما ، كخراب مستقبلي افتراضي للعالم، ولكن عمل من أعمال مواجهة انعدام العدالة في النظم المعاصرة. 
الفيلم فاز بجائزة لحنة التحكيم قي أفلام المسابقة الرسمية لمهرجان كان الأخير. وجوائز أخرى للمخرجين، جوليانو دورنيلز وكليبر ميندونسا فيلهو في مهرجان ليما أمريكا اللاتينية السينمائي 2019 ومهرجانات عديدة أخرى.
المخرج كليبر ميندونسا فيلهو ولد عام 1968 في ريسيفي ، بيرنامبوكو ، البرازيل. وهو مخرج وكاتب ، معروف باكوراو (2019) ، الدلو (2016) والأصوات المجاورة (2012). شريكه في الإخراج جوليانو دورنيلزهو مصمم ومنتج للإنتاج ، ومعروف باسم باكوراو (2019) ، ومان سانا في كوربوريو سانو (2011) ولوخا دي ريبتيز (2014).كتبا الفيلم معا وأسندوا البطولة إلى سونيا براغا ، أودو كير ، باربارا كولين ، توماس أكينو.
أجدني أسمي الفيلم بالبرازيلي نظرا لجنسية مخرجه ميندوسا رغم مشاركة فرنسا بالإنتاج حيث يدور الفيلم في بلدة برازيلية ويعبر عن مواطنيه البرازيليون، الإنتاج الفرنسي يساند أعمالا من بلاد مختلفة انحيازا للفن وللقضايا الإنسانية التي تعبر عنها الأفلام.
تمنح الإنتاجات المشتركة فرصا أكبر لكي يكون  الإنتاج  غنيا ، تضمن مشاركته أقوى المهرجانات كما تضمن توزيعه جماهيريا على نطاق واسع. شاهدت الفيلم في عروض مهرجان الجونة الثالث، ويشاهده جمهور القاهرة في بانوراما الفيلم الأوربي الذي تنظمه أفلام مصر العالمية ، يوسف شاهين وشركاه، ينتظره كل عشاق السينما ليتابعوا أهم وأجمل الأفلام التي عرضت.
صفاء الليثي
نشر بجريدة القاهرة الثلاثاء 5أكتوبر 2019 رئيس التحرير عماد الغزالي